By Abu Zein. Powered by Blogger.

20111201

Ilahi... (Sepercik dari jiwa yang tak memiliki jiwa)


Ilahi…

Aku fakir didalam kekayaanku, bagaimana mungkin aku tidak fakir didalam kefakiranku
Aku bodoh di pengetahuanku, bagaimana aku tidak bodoh di kebodohanku
Ilahi…
Berbeda-berbeda pengaturan-Mu, dan cepatnya perobahan takdir-Mu, mencegah orang-orang yang ‘Arif dengan-Mu dari merasa permanen dengan pemberian-Mu dan berputus asa dari rahmat-Mu, saat datangnya ujian-Mu
Ilahi…
Semua yang berasal dariku pantas untuk menerima celaan
Semua yang datang dari-Mu memang sepantasnya, dengan kepemurahan-Mu
Ilahi…
Engkau mensifati diri-Mu dengan sifat lembut dan penyayang, sebelum Kau ciptakan aku dengan segala kelemahanku
Apakah sesudah Kau ciptakan aku, Kau menahanku untuk merasakan sifat-Mu itu?
Jika ada kebaikan padaku, maka itu adalah karunia-Mu, dan Kau berhak mengakui itu
Jika kejahatan terbit dariku, maka dengan keadilan-Mu, Kau memiliki hujjah dan argumentasi atasku
Ilahi…

Read more...

20111127

Wali Setan (Cerpen)

Wali Setan…. Awas Wali Setan..!! Tulisan yang ada di pamplet itu membuatku merinding. Bagaimana tidak, dalam pamplet tersebut dicantumkan photo berwarna seorang pemuda berwajah bersih dan bertampang innocent yang tersenyum manis. Mungkinkah ia seorang wali setan yang setiap mukmin diwajibkan memeranginya? Ah, bukankah penampilan bisa saja menipu, karena tidak sedikit orang yang berwajah senyum ternyata adalah koruptor ulung. But, tunggu sebentar, semestinya aku tidak langsung berburuk sangka kepadanya, karena prasangka yang buruk menunjukkan keadaan hati yang buruk, aku harus menjaga hatiku, Allah melarang hamba-Nya berburuk sangka, bisa-bisa aku yang terkena laknat Allah, Aúdzubillah. Entah kenapa hatiku merasa tidak enak, perasaan takut kepada Allah tiba-tiba merasuki relungnya.

Read more...

20111123

لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم

الخلق: تكوين وإيجاد لشيء، وخلق الله جميع الناس هو أنه خلق أصول الإيجاد وأوجد الأصول الأولى في بدء الخليقة. وتعريف "الإنسان" يجوز أن يكون تعريف الجنس، وهو التعريف الملحوظ فيه مجموع الماهية مع وجودها في الخارج في ضمن بعض أفرادها أو جميع أفرادها. ويحمل على معنى: خلقنا جميع الناس في أحسن تقويم. ويجوز أن يكون تعريف "الإنسان" تعريف الحقيقة نحو قولهم"الرجل خير من المرأة"

والتقويم: جعل الشيء في قوام (بفتح القاف)، أي عدل وتسوية، وحسن التقويم أكمله وأليقه بنوع الإنسان، أي أحسن تقويم له، وهذا يقتضي أنه تقويم خاص بالإنسان لا يشاركه فيه غيره من المخلوقات، ويتضح ذلك في تعديل القوى الظاهرة والباطنة بحيث لا تكون إحدى قواه موقعة له فيما يفسده، ولا يعوق بعض قواه البعض الآخر عن أداء وظيفته فإن غيره من جنسه كان دونه في التقويم.

فأفادت الآية أن الله كون الإنسان تكوينا ذاتيا متناسبا ما خلق له نوعه من الإعداد لنظامه وحضارته، وليس تقويم صورة الإنسان الظاهرة هو المعتبر عند الله تعالى ولا جديرا بأن يقسم عليه إذ لا أثر له في إصلاح النفس، وإصلاح الغيرة، وإصلاح في الأرض، ولأنه لو كان هو المراد لذهبت المناسبة التي في القسم بـ"التين والزيتون وطور سنين والبلد الأمين". وإنما هو متمم لتقويم النفس قال النبي صلى الله عليه وسلم "إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم" فإن العقل أشرف ما خص به نوع الإنسان من بين الأنواع.

فالمرضي عند الله هو تقويم إدراك الإنسان ونظره العقلي الصحيح لأن ذلك هو الذي تصدر عنه أعمال الجسد إذ الجسم آلة خادمة للعقل فلذلك كان هو المقصود من قوله تعالى "لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم".

وأما خلق جسد الإنسان في أحسن تقويم فلا ارتباط له بمقصد السورة

Read more...
There was an error in this gadget

About This Blog

  © Blogger templates The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP